Skip to main content
كوانت

كوانت... قصة نجاح شركة ناشئة في مجال العلوم الاكتوارية والرياضيات المالية

  • 30, Nov 2018

"عشق المغامرة يدفع رواد الأعمال إلى ترك الأعمال النمطية والتحول إلى المخاطرة في المشروعات الريادية" ربما تنطبق هذه المقولة على الشاب السعودي احمد بوخمسين صاحب الـ26 عاماً والذي ترك العمل في أحد الشركات العالمية ليتجه إلى مجال الأعمال ويؤسس شركة كوانت، المتخصصة في مجال علم البيانات، والتي تقوم على تحليل البيانات وتصويرها مع دمجها في منصات ذكاء الأعمال

في بداية العشرينيات من عمره، تخرج بوخمسين من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بعد نيله درجة البكالوريوس في العلوم الاكتوارية والرياضيات المالية، وهو تخصص دقيق يُعني بعلوم تحليل البيانات ودراستها ويستخدم الطرق الحسابية والإحصائية لتقدير حجم المخاطر في قطاع التأمين والصناعات المالية.

وبعد تخرجه مباشرة وتحديداً في عام 2013 ،إنتقل بوخمسين إلى العمل في البحرين بوظيفة محلل اكتواري في شركة Lux Actuaries & Consultants، أحد أبرز الشركات العالمية الرئيسية في مجال الاستشارات والخدمات الاكتوارية، والتي تتواجد في ثمان دول، وفي أواخر شهر أغسطس من العام 2015، بدأت قصة شركة كوانت تختمر في رأس بوخمسين عندما استهوته فكرة تسخير العلم الاكتواري وتحويله إلى أول مشروع في السعودية يقدم خدمة مباشرة للعملاء لتحليل البيانات بشكل مستمر وتقديمها بأفضل صورة لتستفيد منها المنشآت في تطوير اعمالها وتحقيق أفضل عائد ممكن .

آمن بوخمسين بفكرته وبحاجة السوق السعودي الذي يعد من أكبر الأسواق في المنطقة لمثل هذه العلوم والخدمات المتطورة ، فبدأ بأخذ المشروع على محمل الجد، وإجراء دراسات الجدوى لتأسيس شركة كوانت، لكن نقطة التحول في حياته كانت تتمثل في قراره الاستقالة من عمله في نهاية شهر اكتوبر من عام 2015 والعودة إلى السعودية لبدء مرحلة تنفيذ مشروعه الخاص .

وفي بداية عام 2016 انضم بوخمسين إلى برنامج واعد لريادة الأعمال التابع لشركة أرامكو في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية ، وعلى مدار أربعة أشهر من التدريب والتعلم استطاع ان يكتسب خبرة تؤهله للانطلاق بمشروعه إلى السوق.

حينها كان الوقت مناسبًا للشاب السعودي الحالم بأن يخبر بعض من أصدقائه ممن كان معه على مقاعد الدراسة للانضمام إليه في مشروع العلوم الاكتوارية والرياضيات المالية، لكن بوخمسين لم يتوقف عند هذا الحد بل أقنع بعض أصدقائه الموظفين الذين كانوا مشغولين بتسلُّق السُلَّم الوظيفي البرَّاق في عالم الشركات للاستقالة من مناصبهم والدخول معه كشركاء في المشروع .

وعندما يتذكر بوخمسين هذه اللحظة ، يقول :" أخبرت الجميع أنني تركت وظيفتي للتوّ كي أتبع حلمي بتأسيس مشروعي الخاص الجديد. لقد ظنُّوا – على الأرجح – أن هناك خطب ما بي، فقد كانت الوظيفة مرموقة ولم أعمل بها إلا في فترة زمنية وجيزة، لكن كنت مصراً على أن امتلاك رائد الأعمال للخبرة والدراسة وإيمانه بفكرته عامل أساسي لنجاح أي مشروع تجاري".

وكان لهذه النظرة المثالية للأمور نتائج مثمرة، ففي بداية عام 2016، أبصرت شركة كوانت النور رسميا لتكون أول شركة في السعودية تعمل في مجال علوم البيانات والاكتوارية معا و تمزج ما بين عمل المحللين الاكتواريين ومهندسي البيانات .

وكونها شركة ناشئة كان بوخمسين يعتقد بضرورة الدعم اللوجستي او الاستشاري من الجهات الحكومية أو الخاصة، فقرر مؤسسي شركة كوانت حمل فكرتهم وعرضها على برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية أحد برامج مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، بحثاً عن احتضان هذا المشروع في البرنامج وتقديم التسهيلات التي تساعد على تحويل الفكرة إلى مشروع استثماري ناجح .

وبالفعل ساهم برنامج بادر وبشكل واضح في انطلاقة شركة كوانت عبر تقديمه خدمات متنوعة من خلال الحاضنة نفسها، أو عبر شبكة اتصالاتها، وشملت هذه الخدمات، تقديم الاستشارات المطلوبة، وتوفير مكاتب، ومختبرات، وخدمات إدارية وسكرتارية، وغيرها لتحويل الفكرة إلى مشروع واعد .

ومع أن بوخمسين وزملاءه يؤمنون بأنهم جاءوا بفكرة رائعة، لم يكن كثيرون منهم يتوقعون نجاح المشروع في فترة زمنية قصيرة، حيث أبرمت الشركة في عامها الأول اتفاقيات كبرى مع شركات سعودية كبرى مثل شركة ملاذ للتأمين ومراس القابضة التي تعنى بالتطوير العقاري ومن ثم شركة امكان كأول عميل في القطاع التعليمي .

وبعد أن أدركت الكثير من الشركات السعودية أهمية العلوم الاكتوارية والرياضيات المالية لتطوير الأعمال وتحقيق أعلى عائد منها، بدأت شركة كوانت تتوسع في مشاريعها وإبرام عقود جديدة، كان آخرها اتفاقية مع شركة " مرني " لتقديم الخدمات الاكتوارية واستشارات علوم البيانات للمساهمة في تسعير المنتجات والخدمات لدى تطبيق «مرني» وهو تطبيق يعمل كمنصة الكترونية تفاعلية لحظية ، تعتمد على تقنية الانترنت، وخدمة تحديد المواقع من أجل ربط المستخدمين المحتاجين بأي خدمة مرتبطة بالنقل والمساعدة على الطريق مع مزوديّ الخدمة، وذلك من خلال تطبيق مُوجَه للهواتف الذكية . بعد ذلك وقعت الشركة إتفاقية أخرى مع شركة فودكس المتخصصة بمنصات نقاط البيع للمطاعم ، ثم انطلقت أذرع الشركة لتمتد إلى خارج الممملكة وتحدياً في دبي والبحرين في عدة اتفاقيات مع عدد من الشركات العاملة في تلك الأسواق.

خلال هذه المسيرة الزمنية القصيرة ، يقول بو خمسين :" لقد واجهت شركة كوانت الكثير من التحديات التي تتمثل بتقبل وتفهم السوق وادراكه لمدى حاجته لهذه الخدمات الاكتوارية والتحليلية ، وخاصة من ناحية الخصوصية للبيانات ، لكن وكأي مجال وعلم جديد في هذا السوق فإنه يحتاج لبعض الوقت ليصل بكل وضوح وشمولية الى جميع القطاعات.

ويضيف :" تطمح شركة كوانت الان الى التوسع أكثر في خدماتها لتكون شركة سعودية واعدة على مستوى السوق الخليجي ، والدخول في سوق الامارات العربية المتحدة بقوة في نهاية 2017م ، وتتطلع الشركة كذلك الى تحليل البيانات المالية والدخول بشكل أوسع الى سوق العقارات الذي يفتقد بشدة الى أي من المعلومات الإحصائية ، لتكون كوانت بذلك هي حجر الأساس والانطلاقة كأول خطوة جادة لتأسيس قاعدة بيانات تخدم هذا القطاع".

وعبر شراكات مع كبرى الشركات المتخصصة في هذا المجال وطاقم بشري مؤهل، تركز شركة كوانت حالياً على تعزيز خبراتها في إدارة المنتجات البيانية عبر المنصات السحابية، حيث تؤمن الشركة وفريقها بأن هذا المجال له مستقبل واعد.

ويطمح احمد بوخمسين عبر كوانت بأن يعزز السبل والأسس العلمية المستخدمة في الاعمال التجارية واتخاذ القرارات وبالذات القطاعات المالية في السوق السعودي ، وصولاً إلى تفعيل دور الاعمال الريادية في تحقيق هدف وطموح المملكة عبر رؤية 2030.