غرفة أبها ومدينة الملك عبدالعزيز تنشآن حاضنة بادر للتقنية

12 ديسمبر، 2016م

وقعت الغرفة التجارية الصناعية بأبها اتفاقية تعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، بهدف إنشاء حاضنة أعمال بادر للتقنية بمنطقة عسير، في إطار خطواتها المستمرة للتطوير وتطبيق رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020.
وقال رئيس مجلس إدارة غرفة أبها المهندس عبدالله بن سعيد المبطي إن الاتفاقية تهدف لدعم الشباب وتوفير سبل النجاح لهم من خلال العمل على تنفيذ حاضنة أعمال بادر للتقنية بمنطقة عسير، إسهامًا في تمكين مجموعة من الشباب السعوديين وتطويرهم في مجال حاضنة الأعمال التقنية، وسيعمل الطرفان جنبًا إلى جنب في هذه الاتفاقية من أجل بناء قدرات ذاتية لتطوير البرامج الشخصية للشباب المستهدفين.
وأضاف المبطي أن الاتفاقية تنص على تنفيذ مشروع إدارة وتشغيل حاضنة بادر للتقنية، بالإضافة إلى استخدام التقنية كنموذج للأعمال وابتكار الأعمال القابلة للتطوير، على أن تعنى بكافة الأعمال المرتبطة بإدارة الحاضنة، من وضع الإستراتيجيات والتخطيط وتوظيف العاملين وقبول المحتضنين، وتقديم خدمات دعم الأعمال، وتطويرها في كافة الخدمات التي يقدمها البرنامج في حاضناته الأخرى على أن تكون مدة الاتفاقية 5 سنوات قابلة للتجديد باتفاق الطرفين.
وأشار المبطي إلى أن الاتفاقية تأتي استمرارًا للتعاون بين الجهتين في مجال تطوير كفاءة أصحاب الشركات التقنية الناشئة، ويساعد في رسم خارطة عمل تنفيذية تنمي وتطور مشروعات الشباب التجارية التقنية، ومن خلال أنشطة مصاحبة يجري إكسابهم مهارات إدارية وقيادية تعينهم على تنمية المشروعات بشكل أكثر فاعلية، مبينًا أن الاتفاقية ستكون في مجالات دعم المشروعات التقنية الإبداعية للشباب بمنطقة عسير لتأسيس وإدارة وتشغيل المشروعات الابتكارية الناضجة والمستدامة بالمجال التقني والتكنولوجي، والمساعدة على اندماجهم عالميًا في المجال بهدف سيرهم بخطوات ثابتة نحو المستقبل الزاهر لأعمالهم، بالإضافة إلى تقديم أنشطة وفعاليات تهدف إلى خدمة التنمية الاقتصادية بالمنطقة.
ونوه المبطي إلى أن الاتفاقية تهدف إلى دعم الشباب والفتيات والمشروعات التقنية في المنطقة، بالإضافة إلى حاضنات الأعمال حيث تقوم الغرفة بإنشاء وتجهيز مقر الحاضنة وفقًا للمواصفات التي تعتمدها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية على أن تقوم المدينة بتشغيل وإدارة الحاضنة، ويكون لها كامل الصلاحية في استخدام خبراتها المتعددة بما يحقق أهداف الاتفاقية، والعمل على ربط البحوث العلمية في تخصص حاضنات الأعمال في المنطقة بحاجة القطاع الخاص وتطبيقاته، وإيجاد قنوات الاتصال المناسبة لتفعيل نتائج البحوث في الجوانب التطبيقية التي تمس حاجة الاقتصاد والمجتمع بالمنطقة والتعاون في حاضنات الأعمال التقنية المناسبة لمواطني المحافظات المختلفة بمنطقة عسير.
ولفت المبطي إلى أن الغرفة تسعى جاهدة لتطبيق رؤية المملكة 2030 وتتخذ العديد من الخطوات الثابتة لدعم بنود هذه الرؤية، وتطور العمل داخل أروقة وأقسام الغرفة مما يحقق رسالتها الاقتصادية والمجتمعية ومنها بطبيعة الحال دعم حاضنات الأعمال التقنية لشباب عسير، والتي تتضمن تطبيق أفضل الممارسات العالمية في بناء مستقبل أفضل لوطننا، من أجل تحقيق الآمال والتطلعات المنشودة.
واختتم رئيس مجلس إدارة غرفة أبها برفع شكره وتقديره العميق للأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية علي اهتمامه الكبير بدعم حاضنات الأعمال للشباب السعودي وكافة المبادرات والاتفاقيات التي من شأنها رفع مستوى التنمية الاقتصادية والاستثمارية بالمملكة على وجه العموم ومنطقة عسير على وجه الخصوص.