برنامج بادر وجامعة عفت يزيدان المنشآت المتوسطة والصغيرة

6 مارس، 2017م

اختتمت جامعة عفت الأسبوع الماضي مؤتمرها السنوي الرابع عشر للتعلم والتقنية، الذي عقد تحت عنوان «ساحات الإنتاج»، في مقر الجامعة، برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل نائب رئيس مجلس الأمناء، والمشرف العام على الجامعة، وجاء المؤتمر ضمن الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية. وقالت الدكتورة عقيلة سريريت، عميدة كلية الهندسة: إن موضوع المؤتمر لهذه السنة متداول كثيرًا مع موجة الأعمال الناشئة الجديدة، والتي يتزايد اهتمام الشباب بها في وضع اقتصادي مغاير، وأضافت: تماشيًا مع رؤية 2030، أقرّت الجامعة عنوان «ساحات الإنتاج» للمؤتمر، وذلك اهتمامًا بتوعية المجتمع بالمستجدات العلمية. وقد شارك في المؤتمر متحدثون خبراء من دول مختلفة وجامعات ومؤسسات محلية ودولية، وكان المتحدث الرئيس للمؤتمر سفانة دحلان، وكيل محافظ هيئة المنشآت المتوسطة والصغيرة، وسفيرة يوم رائدات الأعمال، والتي تحدثت في كلمتها عن أهمية الريادة في الأعمال والاتجاه الجديد، الذي تتخذه الدولة في دعم التجّار الصغار والأفكار الجديدة، التي من شأنها أن تسهم في نمو الاقتصاد وتحدثت أيضًا عن تخوف العديد من الشباب من دخول عالم التجارة والأعمال بأفكار بسيطة. كما وقعت الجامعة اتفاقيتين خلال فعاليات المؤتمر، الأولى شراكة مع برنامج «بادر، تهدف إلى دعم الطالبات لمعرفة مساراتهن العلمية وتحديد مشروعاتهن المستقبلية من خلال عدة استشارات متبادلة بين طالبات جامعة عفت والخبراء التابعين لبرنامج بادر، أما الاتفاقية الثانية فكانت مع مؤسسة «وقف الإسكندرية»، وهي مؤسسة خيرية في لندن، وتتضمن تولّي قسم دراسات الترجمة بالجامعة ترجمة بعض المواد المهمة العلمية والمختصة في العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى اللغة العربية.