بادر - نظرة عامة

نظرة عامة

تسعى المملكة العربية السعودية من خلال الخطة الوطنية للعلوم والتقنية، والأهداف الاستراتيجية للصناعة الوطنية إلى تنوع مصادر الاقتصاد الوطني، وذلك بتطوير الصناعات التقنية غير النفطية، وتحفيز الإبداع والابتكار لتحويل الاقتصاد السعودي إلى اقتصاد مبني على المعرفة.

لقد قدمت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، باعتبارها المؤسسة البحثية الوطنية المعنية بالعلوم والتقنية والبحث العلمي في المملكة, بإنشاء بيئة وطنية للإبداع في مجال التقنية، باسم برنامج (بادر) لحاضنات التقنية، بهدف دعم فرص مشاريع الأعمال المبنية على التقنية وتطوير ريادة الأعمال التقنية.

وقد أطلقت مدينة الملك عبد العزيز، أول حاضنة بالبرنامج تحت اسم حاضنة بادر لتقنية المعلومات والاتصالات في نهاية عام 2008م وتبعتها في عام 2010م انطلاق الحاضنة الثانية بمسمى حاضنة بادر للتصنيع المتقدم ومن ثم حاضنة بادر للتقنية الحيوية، و هناك حاضنتين تحت مرحلة الإنشاء والتطوير هما حاضنة بادر لتقنية النانو وحاضنة بادر للطاقة. كما قامت المدينة في عام 2011م بوضع نظام تدقيق وتقييم لضمان الجودة في حاضنات بادر.

وخلال السنوات القليلة المقبلة تمكنت مدينة الملك عبد العزيز من دعم 11 حاضنة للتقنية تابعة لجامعات ومؤسسات بالمملكة، وإنشاء شبكة وطنية كبرى وهي الشبكة السعودية لحاضنات الأعمال لدعم وتطوير صناعة الحاضنات بالمملكة، و تعتبر هذه المبادرة إحدى المبادرات الرائدة لمدينة الملك عبد العزيز الهادفة إلى تطوير وتوطين التقنية في المملكة.

عن بادر

/ar/about-us/