شراكة بين "العلوم والتقنية" و "هندسية" لتوظيف التقنية في عمارة المساجد

26 ديسمبر، 2016م

برمت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات التقنية اتفاقية شراكة مع الجمعية الخيرية للخدمات الهندسية «هندسية»، تُفضي إلى توظيف الجمعية واستخدامها لكافة الوسائل والتقنيات الحديثة التي توفرها الشركات السعودية المحتضنة في «بادر» لتنفيذ وتطوير قطاع المساجد على مستوى المملكة.

وسيعمل برنامج «بادر» على التنسيق وربط الشركات الناشئة المحتضنة لديه بجمعية «هندسية» للاستفادة من الحلول التقنية الحديثة والمتطورة التي تقدمها تلك الشركات وتوظيفها في في بناء المساجد وعمارتها ، فضلاً على إقامة ورش عمل تدريبية تهدف إلى تشجيع ابتكار حلول تقنية جديدة تلبي احتياجات مشاريع «هندسية» والمجال الهندسي في المملكة بشكل عام، التي قد تتضمن حلول لتقليل تكاليف صيانة المساجد أو الطاقة الكهربائية المستخدمة أو تلك المتعلقة بمتابعة صيانة المساجد ومرافقها.

وتأتي الشراكة ضمن مساعي برنامج «بادر» الرامية إلى خلق فرص استثمارية واعدة في مجال التقنية وفقاً للخطط الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار بالمملكة، إضافة إلى تقديم مختلف التسهيلات التي تساعد رواد ورائدات الأعمال السعوديين على تحويل أفكارهم التقنية إلى مشاريع استثمارية ناجحة تسهم في تنويع مصادر الدخل وتوفير المزيد من الفرص الوظيفية للشباب.